أخبارإقتصاد

النتائج المالية تأثرت بازمة الماكس واولوية الناقلة في تقليل الاثر على المسافرين فلاي دبي تعلن عن نتائجها المالية نصف السنوية 2019

-تسجيل خسائر بقيمة 196.7 مليون درهم ( 53.6 مليون دولار )  للفترة المنتهية في 30 يونيو 2019  بانخفاض نسبته 38 بالمائة عن نفس الفترة من 2018

-استقرار العائدات مسجلة 2.8 مليار درهم ( 759 مليون دولار )

-سجلت المقاعد المتوفرة /كم 12.877 مليون بانخفاض نسبته 14.9 بالمائة مقارنة مع نفس الفترة من العام الماضي

-تراجع اعداد المسافرين بنسبة 7.5 بالمائة الى 5 مليون مسافر خلال الفترة بسبب خفض السعة المقعدية

 

دبي الإمارات العربية المتحدة

سلام سلام

 

قال غيث الغيث ، الرئيس التنفيذي لشركة فلاي دبي: “لقد اشرنا في نتائج السنة المالية في العام الماضي أننا كنا متفائلين بحذر في بداية عام 2019. لقد رأينا نتائج إيجابية مع وصول وجهاتنا الى مرحلة النضوج، وخلال الأشهر القليلة الأولى من السنة رأينا طلبًا قويًا عبر شبكة وجهاتنا. ومع ذلك ، فقد تأثر أداءنا بشكل كبير بتعليق العمل بطائرات بوينغ 737 ماكس ونتائج نصف السنة الخاصة بنا لا  تطابق توقعاتنا السابقة من حيث التحسن الملحوظ في الأداء.”

وقال فرانسوا أوبرهولزر ، الرئيس المالي في فلاي دبي: ” من خلال تشغيل الاسطول على المدى القصير، ونتيجة لتعليق العمل بطائرات ماكس ، تمكنا من تقليل حجم إلغاء الرحلات والحد من تخفيض السعة بنسبة 14.9٪. ومع ذلك ، فإن سعتنا المقعدية المنخفضة تعني أننا لم نتمكن من تلبية الطلب. لقد أعاق هذا فرصنا لتحقيق الايرادات واثر على الارباح لدينا. بقيت برامجنا المتعلقة بالكفاءة في التكاليف على المسار الصحيح ، لكن هذه التحسينات في التكاليف لم تمنع أبدًا ولا يمكن أن تعوض عن الأثر المالي لطائرة بوينج ماكس 737 .

الاداء المالي

تكاليف الوقود: بلغت تكاليف الوقود 740 مليون درهم  مقارنة مع 895 مليون درهم لنفس الفترة من العام 2018 بانخفاض نسبته 17.3 بالمائة ويعود ذلك بشكل رئيس تراجع اسعار الوقود وانخفاض معدل توفر المقاعد لكل كم .لم يتحقق التوفير المنشود في تكاليف الوقود بسب تشغيل طائراتنا من بوينغ 800-737 الجيل الجديد على المسارات الطويلة لوجهاتنا.

وضع النقد والنقد المعادل: تشمل الدفعات المسبقة الخاصة بتسليم الطائرات وبلغ 1.9 مليار درهم مقارنة مع 2.1 مليار في نفس الفترة من العام الماضي.

العائدات الاضافية : تشمل رسوم الحقائب والشحن ومبيعات الرحلات وسجلت 249 مليون درهم( 68 مليون دولار) مقارنة مع 263 مليون درهم ( 72 مليون دولار) لنفس الفترة من من العام الماضي 2018  متراجعة عن العام الماضي    بسبب انخفاض اعداد المسافرين.

العمليات والتشغيل

الاسطول: خلال الشهور الستة الاولى من هذا العام احالت فلاي دبي خمس طائرات الى التقاعد واعادتها الى شركة التاجير. وتسلمت طائرة واحدة من طراز بوينغ 737 ماكس 8 . منذ 13 مارس تم تعليق عمل 11 طائرة من طراز بوينغ 737 ماكس 8 و ثلاث طائرات من بوينغ 737 ماكس 9 .

الشبكة:خلال النصف الاول من العام 2019، اطلقت فلاي دبي رحلات الى كاليكوت في الهند وطشقنط في اوزبكستان ونابولي في ايطاليا وسوتشي في روسيا لترفع الناقلة وجهاتها الى 92 محطة في 48 دولة حول العالم.

تعيينات جديدة

تم تعيين الكابتن كريستوفر غرازيل رئيسا تنفيذيا للعمليات اعتبارا من الاول من يناير 2019 خلفا للكابتن كين جايل الذي تقاعد.

نظرة على العام 2019

الاسطول : مع نهاية هذا العام سيتم احالة رابع طائرات على التقاعد.تتفاوض الناقلة حاليا على تمديد عقد ايجار طائرتين من طراز بوينغ 800-737 والتي كان من المتوقع ان تخرج من الاسطول عام 2020 ليصبح موعد خروجها في 2022. الناقلة مستمرة في استشراف خيارات تاجير متوسط الاجل للطائرات والصيانة والتامين. كما ان الشركة مستمرة في تركيز جهودها على تقليل التأثير على مسافريها قبيل انطلاق موسم العطلات وهي الفترة التي تشهد فيها عادة نموا في الطلب على السفر كما ان الشركة ستبقى ملتزمة بموائمة افضل لجدول رحلاتها.

المبنى 3 بمطار دبي الدولي : اعتبارا من 27 اكتوبر ستنتقل رحلات سبع وجهات الى مبنى المسافرين رقم 3 بمطار دبي الدولي وهذه الوجهات هي ( الماتي،البصرة،دار السلام،كليمنجارو،نور سلطان،صوفيا، وزنجبار). وتستمر طيران الامارات وفلاي دبي في العمل بشكل وثيق لتسهيل انسيابية الرحلات على المسافرين وتوفير فرص فريدة للسفر.

الشبكة: استمرت فلاي دبي في توسيع شبكة وجهاتها شرقا لتصبح اول ناقلة من الامارات توفر رحلات الى كرابي عبر توقف في يانغون في ميانمار. وستتحول الرحلات الى يومية اعتبارا من 10 ديسمبر 2019.

وقال غيث الغيث ، الرئيس التنفيذي للناقلة ، معلقًا على التوقعات لعام 2019: “في  الذكرى السنوية العاشرة لانطلاقتنا ، كنا نتوقع أن ننمو في أسطولنا ومواصلة خططنا لتوسيع شبكتنا. من دون أي تسلم للطائرات الجديدة وعدم وضوح في الجدول الزمني لذلك ، سنرى أن أسطول التشغيل لدينا متراجعا في الحجم إلى ما كان عليه في عام 2014. وهذا أمر مخيب للآمال. نحن نجري مناقشات مستمرة مع شركة بوينغ ، كشريك لنا منذ فترة ، للوصول الى حل هذا  التوقف غير المسبوق  والتأثير الكبير الذي تركه على أعمالنا واستراتيجيتنا للنمو. إذا استمر التعليق حتى نهاية العام ، فإننا نتوقع استمرار تأثيره على ادائنا”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى