أخبارأخبار عالميةإقتصادرياضة و صحة

حشر بن مكتوم آل مكتوم يفتتح الدورة العشرين من “دبي ديرما”

أكثر من 14,500 طبيب ومتخصص وخبير يستكشفون أحدث المنتجات التي تعرضها أكثر من 350 شركة عارضة تمثل أكثر من 500 علامة تجارية عالمية

“تبلغ قيمة قطاع طب الجلد والتجميل حوالي 20 مليار درهم”

 

دبي الإمارات العربية المتحدة 

سلام محمد 

افتتح سمو الشيخ حشر بن مكتوم آل مكتوم، مدير دائرة إعلام دبي صباح اليوم، الدورة العشرين من مؤتمر ومعرض دبي العالمي لأمراض الجلد والليزر” دبي ديرما”، الحدث الرائد في منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا في مركز دبي التجاري العالمي. ومن المقرر أن يستمر الحدث لغاية 8 يوليو، بمشاركة أبرز الشركات والأطباء والمتخصصين والخبراء في مجال طب الجلد والليزر والتجميل.

واستُهل حفل الافتتاح بكلمة ترحيبية ألقاها الدكتور حسن كلداري، رئيس اللجنة العلمية لمؤتمر دبي ديرما حيث رحب فيها بالحضور وأكد على الأهمية التي يعكسها انعقاد هذا الملتقى بشكل فعلي على أرض دولة الإمارات العربية المتحدة، تلتها كلمة الدكتور عبدالوهاب الفوزان، رئيس “الأكاديمية العربية للأمراض الجلدية والتجميل” والذي استذكر فيها وقفات الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم – رحمه الله- دعماً لدبي ديرما وتشجيعه للأطباء واهتمامه ومساهمته الفعلية في الارتقاء والتقدم السريع للخدمات الصحية ومجال الرعاية الصحية، رحمه الله.

وفي نهاية حفل الافتتاح، قام الدكتور رياض مشعل، أمين عام رابطة أطباء الجلد العرب بتسليط الضوء على أهمية هذا التجمع الحيوي للمختصين في المجال وأهمية الفرص التي يقدمها لإثراء المعلومات وتبادل الخبرات بين الأطباء والمختصين من جميع أنحاء العالم.

وعقب الافتتاح، قام سمو الشيخ حشر بن مكتوم آل مكتوم بجولة في أجنحة المعرض وبرفقته كل من سعادة عوض صغير الكتبي المدير العام لهيئة الصحة بدبي، والدكتور إبراهيم كلداري، أستاذ الأمراض الجلدية ورئيس مؤتمر “دبي ديرما”، والدكتور عبدالسلام المدني، الرئيس التنفيذي لمؤتمر ومعرض “دبي ديرما” ورئيس “اندكس القابضة”، وبعض من أبرز الأسماء في المجال من أطباء وخبراء، واطلع سموه على أحدث التقنیات والمنتجات التي توصلت إليها الشركات العالمية في مجال أمراض الجلد والليزر والتجميل. وقام سموّه أيضاً بزيارة منصات عرض أكبر الشركات العالمية واطلع على العلامات التجارية الرائدة في المجال والتي تستعرض أحدث منتجاتها في “دبي ديرما”.

وقال الدكتور إبراهيم كلداري، أستاذ الأمراض الجلدية ورئيس مؤتمر “دبي ديرما”: “يشهد مجال طب الجلد والتجميل نمواً متطرداً وسريعاً حيث نرى تطورات سريعة وكبيرة في الأجهزة والمواد والعلاجات الضوئية، وذلك بوتيرة أسرع من أي من العلوم الأخرى. وتبلغ قيمة هذا القطاع حوالي 20 مليار درهم، وتغطي سوق مستحضرات التجميل وأجهزة التجميل وعمليات التجميل. ولذلك فإنه أصبح من الضروري جداً للمهنيين والمختصين في هذا المجال أن يكون لديهم منصة تسهل عليهم تبادل المعرفة فيما بينهم، وتساعدهم على الالتقاء لتعزيز خبراتهم، وتمكّنهم من تلبية احتياجات المرضى ورعايتهم بشكل أفضل على إمتداد العالم، وهذا بالفعل ما يوفره “دبي ديرما”.

وأضاف قائلاً: “تم إعداد البرنامج العلمي لهذا العام بعناية لمعالجة جميع المواضيع الرئيسية التي نتجت عن جائحة كوفيد-19، والكشف عن حلول العلاج الفعالة ومناقشتها، فضلاً عن مناقشة الأساليب والتقنيات المختلفة. بالإضافة إلى ذلك، سنركز على أساليب ممارسة طب الأمراض الجلدية خلال كوفيد-19 وكيف يمكننا تحسين جودة الرعاية الصحية للمرضى، وسنناقش أيضاً ما إذا كانت هذه الأمراض الجلدية قد ارتفعت أو انخفضت خلال جائحة كوفيد-19.”

واختتم حديثه قائلاً: “سيغطي مؤتمر دبي ديرما أيضاً مواضيع تتعلق بأمراض الجلد، بالإضافة إلى بعض المهارات الأساسية في الجراحة، والتي ستوفر رؤى جديدة حول كيفية إجراء الجراحة الأساسية مثل الخياطة، وكيفية تطوير هذه المهارات، بالإضافة إلى التركيز على تقديم حلول فعالة وناجعة في هذا المجال من خلال استخدام تقنيات الليزر والفيلرز والبوتوكس. يُعد “دبي ديرما” اليوم مؤسسة علمية عالمية، سهلت على الكثير من الأطباء التعلّم ومشاركة الخبرات عن طريق الدورات التعليمية وورش العمل التي يقدمها هذا الحدث الفريد، والتي ساهمت عبر السنوات في صقل خبرات الأطباء وتدريب المختصين منهم والذين تنقصهم المهارات العملية.”

من جانبه، قال الدكتور عبد السلام المدني، الرئيس التنفيذي لمؤتمر ومعرض “دبي ديرما” ورئيس اندكس القابضة: “نشهد في كل عام زيادة مذهلة في إقبال العارضين والزوار والمشاركين في “دبي ديرما”، وهذا يدل بوضوح على أن هذا الحدث أصبح ملتقى لا غنى عنه لأبرز الخبراء والعلامات التجارية والشركات المختصة في هذا المجال “.

وأضاف قائلاً: “يسعدنا جداً الترحيب بزوار “دبي ديرما” من جديد، ونعتبر ذلك مؤشراً واضحاً على الأهمية الكبيرة لمكانة دولة الإمارات العربية المتحدة وقدراتها الكبيرة على استضافة الأحداث ذات المستوى العالمي، مع الاستمرار في تطبيق الإجراءات الاحترازية والحفاظ على الاحتياطات اللازمة لضمان سلامة وراحة الزوار والحضور “.

واختتم قائلاً: “يضم المعرض هذا العام أكثر من 350 شركة عارضة تمثل أكثر من 500 علامة تجارية عالمية، حيث سيتمكن أكثر من 14,500 طبيب ومتخصص وخبير من استكشاف أحدث التقنيات والابتكارات  المستخدمة في مجال الأمراض الجلدية والليزر، كما ستتاح لهم الفرصة للتواصل والتلاقي مع زملائهم من جميع أنحاء العالم “.

من جانبه، قال الدكتور حسن كلداري، رئيس اللجنة العلمية لمؤتمر “دبي ديرما”: “يتحدث الجميع عن “الوضع الطبيعي الجديد” وكيف ستسير الأمور إلى الأمام. وبالتأكيد ونظراً لمشاركة عدد كبير من المتحدثين مع استخدام التكنولوجيا المتطورة والتركيز على الابتكار الذي أصبح مرادفاً لدبي، فإن هذه الدورة من” دبي ديرما” أثبتت عودة زخم الحضور والمشاركة الكبيرة كما كان عليه الوضع دائماً في السنوات السابقة. وكما سيكون الحضور والمشاركون على ثقة تامة بأن الجلسات المباشرة والافتراضية ستنظم بأعلى مستويات الجودة خلال المؤتمر. والأهم من ذلك أنهم سيشهدون مشاركة عدداً كبيراً من المتحدثين الدوليين أكثر من أي وقت مضى.”

هذا وتناول اليوم الأول من المؤتمر العديد من الموضوعات الرئيسية مثل فرط التصبغ وحب الشباب والكلف والتقشير الكيميائي للبشرة وتساقط الشعر وغيرها من الموضوعات الهامة، عبر جلسات ومحاضرات ألقاها بعض من أبرز المختصين في المجال.

هذا ويحظى مؤتمر ومعرض دبي ديرما بدعم من الرابطة العربية للأمراض الجلدية، والأكاديمية العربية للأمراض الجلدية والتجميل، ورابطة أطباء الجلد لدول مجلس التعاون الخليجي وبدعم من حكومة دبي وهيئة الصحة بدبي ومكتب “فعاليات دبي للأعمال” شريك الوجهة السياحية لمؤتمر ومعرض دبي ديرما. إضافةً إلى الأكاديمية الأمريكية للأمراض الجلدية، وجمعية الجراحة الجلدية التجميلية في الهند، والأكاديمية الأوروبية لأمراض الجلد والأمراض التناسلية، والجمعية المصرية لجراحي التجميل والترميم، والجمعية الهندية لأطباء الأمراض الجلدية والتناسلية وأطباء الجذام (IADVL)، والجمعية الباكستانية للأمراض الجلدية، وكلية سريلانكا لأطباء الأمراض الجلدية.

ويجدر بالذكر أن مؤتمر ومعرض دبي ديرما ينظم سنوياً من قبل مؤسسة اندكس لتنظيم المؤتمرات والمعارض – عضو في اندكس القابضة، بالتعاون مع الأكاديمية العربية للأمراض الجلدية والتجميل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى