أخبارأخبار عالميةإقتصاد

مؤتمر ومعرض بريك بلك الشرق الأوسط يساهم في تمكين النساء في القطاع البحري

تعزز فعاليات الدورة السادسة من الحدث دور المرأة القيادي، عبر زيادة مشاركة النساء في هذا القطاع الاقتصادي الحيوي

دبي، الإمارات العربية المتحدة

سلام محمد

منذ انطلاقه في المنطقة قبل خمس سنوات، لعب مؤتمر بريك بلك الشرق الأوسط دورًا بارزًا في تعزيز مشاركة المرأة في المجالات الرئيسة في الصناعة البحرية، باعتباره الحدث الرائد في دول مجلس التعاون الخليجي لقطاع شحن البضائع السائبة والمعدات الضخمة. ويقام هذا الحدث تحت رعاية وزارة الطاقة والبنية التحتية في دولة الإمارات العربية المتحدة، ويقام هذا الحدث تحت رعاية وزارة الطاقة والبنية التحتية في دولة الإمارات العربية المتحدة، ودعم من موانئ دبي العالمية – إقليم الإمارات، الممكن الرائد للتجارة، التي ستكون الميناء المضيف للحدث مجددًا.

وسيشهد الحدث، الذي يستمر مدة يومين، مشاركة عدد من النساء اللواتي يشغلن مناصب قيادية في الصناعة البحرية، ضمن مبادرة “نساء بريك بلك”؛ حيث يستقطب النساء المتميزات مهنيًا في القطاع، ويوفر لهن الرعاية في تحقيق طموحاتهن، وتمكين المواهب النسائية المتميزة من النجاح والتقدم الوظيفي.

 

تخطي العقبات

يسعى مؤتمر ومعرض بريك بلك الشرق الأوسط منذ انطلاقته إلى تسليط الضوء على الموضوعات الهامة في الصناعة، من بينها دور المرأة في الصناعة البحرية؛ حيث يتناول الحدث أمورًا عديدة من بينها العمل على تقليل الفوارق بين الذكور والإناث في القطاع، لأن الخبرات النسائية يمكنها المساعدة في تعزيز وتطوير الصناعة بشكل كبير.

وأكدت صاحبة السمو الملكي، الأميرة سارة آل سعود، مدير تطوير الأعمال البحرية في المنتدى الدولي للنقل البحري بالأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري بالإسكندرية وسفير “ويستا الإمارات”، قائلة: “يهيمن الرجال في الغالب على صناعة الشحن والنقل البحري للمشاريع العملاقة؛ ولكن مع ذلك، نجح العديد من النساء في كسر هذا الحاجز ودخول المجال واكتساب تقدير كبير، وتساهم النساء من ذوات الخبرة في هذا المجال بتحقيق الازدهار الاقتصادي عالميًا، من أجل ذلك نحتاج إلى فعاليات مثل بريك بلك الشرق الأوسط، التي تشكل نقطة التقاء للنساء لمشاركة تجاربهن المهنية، وتقديم المشورة لبعضهن البعض، من أجل تعزيز إدماج المرأة في القطاع والاستفادة من قدراتهن.”

وأضافت آل سعود: “لقد أظهر الحدث دعمًا كبيرًا للمساواة في هذه الصناعة بين الجنسين، وتستحق جهود المنظمين الثناء والتقدير لتمكين الجيل الحالي من المهنيات لمواصلة السعي إلى تحقيق طموحهن، إضافة إلى إلهام المزيد من النساء ليكن قادة المستقبل في المجال البحري.”

من جهتها قالت سعادة المهندسة حصة آل مالك، مستشار الوزير لشؤون النقل البحري بوزارة الطاقة والبنية التحتية في دولة الإمارات العربية المتحدة، ورئيس رابطة المرأة العربية في القطاع البحري: “لطالما كان للمرأة مساهمة في جميع جوانب صناعتنا البحرية، وشغل العديد من النساء أدوارًا مختلفة في عدد من القطاعات. واليوم، يعد التنوع والإدماج من الدوافع الرئيسة لتطوير الصناعة البحرية العالمية، وفي هذا الجانب تلعب النساء دورًا فاعلًا في إعادة تشكيل تصورات الصناعة في مجال الخدمات اللوجستية والبحرية، ويساهم مؤتمر ومعرض بريك بلك الشرق الأوسط كمنصة رائعة لتسهيل المناقشات حول دور الصناعة في تشجيع الشابات على اختيار المهن البحرية في المستقبل.”

دعم القيادات النسائية

في السنوات الأخيرة تزايد حضور المرأة في الأدوار القيادية في جميع قطاعات الأعمال بشكل كبير؛ حيث أظهر تقرير “المرأة في قطاع الأعمال 2020″، والمنشور على موقع جرانت ثورنتن، أن نسبة النساء في مناصب الإدارة العليا على مستوى العالم ارتفعت إلى 29٪، وذكر التقرير أيضًا أن 87 في المائة من شركات الأسواق المتوسطة العالمية لديها امرأة واحدة على الأقل في مناصب الإدارة العليا عام 2020. ومع ذلك، فإن هذا الرقم ينخفض بشكل كبير عندما يتعلق الأمر بالقطاع البحري؛ حيث يصل العدد الإجمالي للقوى البحرية في العالم 1.2 مليون بحار، تشكل نسبة النساء منها 2 في المائة فقط،  وتشمل تلك النسبة الضئيلة العاملات في جميع وظائف الشحن، بدءًا من البحارة وصولًا إلى عدد قليل من كبار المسؤولين التنفيذيين.

حول هذا الجانب علقت جاسمين فيشت، المؤسس والشريك الإداري في «فيشت وشركائه» ومؤسس الرابطة الدولية للنساء في القطاع البحري والتجارة في الإمارات “ويستا”: “شهد قطاع الأعمال بشكل عام تحولًا تدريجيًا ليصبح أكثر تقبلاً لحقيقة أن المرأة قادرة على العمل جنبًا إلى جنب مع الرجل، وتتمتع النساء في مجال الأعمال التجارية الآن بفرص التي لم يكن بإمكانهن حتى التفكير فيها من قبل، ومع الوقت سيتحقق الأمر ذاته في القطاع البحري. وتعتبر المنصات التجارية مثل بريك بلك الشرق الأوسط وسيلة أساس في بناء التغيير، لأنها تلهم الشابات اللواتي يطمحن للانضمام إلى القوى العاملة البحرية، وتحفزهن على العمل من أجل الوصول إلى آفاق وطموحات جديدة”.

وأوضح بن بلامير، مدير فعالية بريك بلك الشرق الأوسط، أنه “عامًا بعد عام، نحرص في مؤتمر ومعرض بريك بلك الشرق الأوسط على تسليط الضوء لسد الفجوة بين الجنسين في الصناعة، ويمثل ذلك تحديًا مستمرًا لن نرضى أن نتنازل عن التغلب عليه، ونحرص دائمًا على أن نتصدى للعقبات التي تواجه المرأة في المجال المهني، ولن تكون نسخة 2021 استثناءً في هذا الجانب، وسندافع عن هذه القضية بشكل أكبر، وندرك أن الصناعة البحرية قد أصبحت الآن أكثر وعيًا بالفوائد التي يمكن تحقيقها من التوازن بين الجنسين، إلا أنه يتعين علينا مواصلة جهودنا لنشر الوعي حول الأدوار المختلفة التي يمكن للمرأة أن تشغلها، وتحفيز النساء على المبادرة والإقبال على هذه الفرص “.

وقالت ليزلي ميريديث، مديرة التسويق في بريك بلك للفعاليات والإعلام: “لقد كان هذا العام مليئًا بالتحديات للجميع، ما يجعل من الضروري أن نوحد النساء من مختلف القطاعات البحرية لمشاركة وجهات نظرهن حول المهارات اللازمة لتحقيق النجاح المستمر في الصناعة، ومواجهة التحديات، وسيشارك عدد من القيادات النسائية البحرية أفكارهن حول كيفية تمكين النساء من التغلب على الصعوبات التي يواجهنها في مسيرتهن الوظيفية، كما سيقدمن أفكارًا ونصائح قيّمة للنساء حول عدد من الأمور الملحة والعاجلة.”

ويحظى اهتمام مؤتمر ومعرض بريك بلك الشرق الأوسط بتمكين النساء في القطاع البحري بتقدير كبير، وتساهم الجهود المستمرة التي يبذلها منظمو الحدث في تقدم الصناعة وتطورها في الإمارات ومنطقة الشرق الأوسط والعالم أجمع.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق