أخبارتنمية

مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم الخيرية تدشن 3 مشاريع مجتمعية في أم القيوين

بلغت تكلفتها قرابة 20 مليون درهم في ثلاثة مناطق

دبي، الإمارات العربية المتحدة

سلام محمد

دشنت مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية والإنسانية مشاريعها الإجتماعية التي أقامتها في إمارة أم القيوين والتي شملت مسجد وصالتي أفراح بتكلفة إجمالية بلغت قرابة عشرون مليون درهم والتي نفذت تحت إشراف مؤسسة سعود بن راشد المعلا للأعمال الخيرية والإنسانية.

  حضر التدشين سمو الشيخ ماجد بن سعود بن راشد المعلا رئيس مجلس أمناء مؤسسة سعود بن راشد المعلا للأعمال الخيرية والإنسانية وسعادة المستشار إبراهيم بوملحه مستشار سمو حاكم دبي للشئون الإنسانية والثقافية ونائب رئيس مجلس أمناء مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية والإنسانية ، ومحمد إبراهيم حميد مدير عام أوقاف أم القيوين ونبيل عبدالرحيم قرقاش عضو مجلس أمناء مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية والإنسانية وصالح زاهر مدير مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية والإنسانية وراشد حمد سالم الحمر مدير عام مؤسسة سعود بن راشد المعلا للأعمال الخيرية والإنسانية.

وعقب مراسم التدشين وجه سعادة المستشار إبراهيم بوملحه الشكر والتقدير الى مقام صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد ال مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي وراعي المؤسسة على دعم سموه الدائم للمؤسسة ومتابعته الكريمة للأعمال الإنسانية التي تقوم بها وتوجيهاته السامية بضرورة التوسع في الأنشطة الخيرية التي تقدمها، كما وجه الشكر إلى صاحب السمو الشيخ سعود بن راشد المعلا حاكم أم القيوين على إهتمامه ورعايته و مكرمة سموه بتخصيص أرض لإقامة هذه المشاريع المجتمعية وإختيار الموقع المناسب الذي يلبي إحتياجات المواطنين من هذه المساحات.

    وقال بوملحه أنه تم تدشين مسجد الشيخ راشد بن محمد بن راشد آل مكتوم في منطقة محمد بن راشد آل مكتوم وبلغت تكلفة بنائه أكثر من 3 مليون درهم، وتصل سعة المسجد الكلية لعدد 500 مصلي منها مصلى رئيسي للرجال بسعة 450 مصلي تتوسطه قبة كبيرة ومصلى آخر للنساء بسعة 50 مصلية مع مئذنة خارجية بطول 7 أمتار بالإضافة إلى مرافق صحية تشتمل على 6 حمامات للرجال وعدد 2 حمام للنساء مع مخزن لتخزين أدوات النظافة، وكذلك يشمل تصميم المسجد مكان للوضوء به 10 صنابير وضوء، ولوقف المسجد تم عمل محلين تجاريين يعود ريعهما لدخل المسجد، كما يضم تصميم المسجد سكن للإمام يحتوي على 3 غرف وصالة وملحقاتهما الأخرى، وبلغت مساحة المسجد الكلية 817 متر مربع .

    وأبان بوملحه أن المساجد من أحب الأماكن إلى الله، وأشرفها منزلةً عنده ولا ريب أنها من أهم المنابر في توجيه المسلمين خاصة والناس بصفةٍ عامة إلى الخير وتعليم الناس ما ينفعهم وتبليغ الناس رسالة ربهم سبحانه وتعالى، وحق المساجد على الناس المحبة والإكرام وعمارتها بصالح الأعمال، وأن بناءها وتشييدها أكبر عبادةٍ لله ومنفعةً للمسلمين، من أجل ذلك سعت المؤسسة إلى بناء كثيرٍ من المساجد في شتى بقاع الأرض التي بها مسلمون حيث يعتبر المسجد عندهم بمثابة ركيزة أساسية في التمسك بدينهم ونشر رسالة الإسلام العظيمة.

وأضاف بوملحه أنه تم كذلك إفتتاح وتدشين صالتي أفراح في منطقتي العطين وفلج المعلا ليستفيد منها سكان هذه المناطق والمناطق المجاورة لها لتشجيع الشباب على الإقبال على الزواج وبناء الأسرة، حيث يهدف بناء هذه الصالات إلى تغيير الأعراف الإجتماعية المتعلقة بالزواج والتقليل من التكاليف وتعقيداتها لدعم الشباب المقبلين على الزواج وإعطائها لهم برسوم رمزية جداً، موضحاً أن هذه المبادرة هي الأولى من نوعها على مستوى الجمعيات والمؤسسات الخيرية لمثل هذه المشاريع التي تسهل على أبناء الوطن من الشباب المقبلين على الزواج وتكوين الأسرة.  

وقال بوملحه إن الصالتين صممتا على نظام واحد حيث تتسع كل قاعة لعدد 500 مدعو في القاعة الرئيسية للضيوف بالإضافة إلى عدد 200 شخص في قاعة الإنتظار، وتضم كذلك القاعات المرافق الأخرى الضرورية للمدعوين حيث بها مطبخ رئيسي وصالة تجهيز العروس بالإضافة إلى الحمامات ومغاسل الأيدي ومكاتب الإدارة، كما أنها تحتوي على مساحة خارجية فسيحة ومواقف سيارات ومساحات مناولة في خلف القاعة، وقد بلغت تكلفة بناء القاعة الواحدة 8 مليون وثلاثمائة وخمسون ألف درهم على مساحة ألفين وستة وخمسون متر مربع لكلٍ منهما. 

وتقدم بوملحه بمباركته لأبناء وأهالي أم القيوين بإفتتاح هذه المشاريع التي ستمكنهم من الإستفادة من خدماتها حيث سيتم إستقبال جميع الشباب المقبلين على الزواج بالتنسيق مع إدارة هذه القاعات، سائلاً الله أن يجعلها مرافق خيرٍ وبركة على مستخدميها وأن يثيب صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم على هذه المكرمة لأبنائه المواطنين وأن يجعلها في ميزان حسناته.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق