أخبارأخبار عالميةتنميةثقافة

وفد من هيئة آل مكتوم الخيرية يزور المركز الإسلامي في ديترويت ديترويت امريكا

التقى العمدة وتسلّم مفتاح المدينة

دبى الامارات العربيه المتحده 

من محمد طه 

كتب سلام محمد 

بتوجيهات سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي وزير المالية، راعي هيئة آل مكتوم الخيرية، قام وفد يمثل الهيئة التي يرأسها سمو الشيخ راشد بن حمدان آل مكتوم، بزيارة الى المركز الإسلامي في ضاحية ديربورن بمدينة ديترويت في بولاية مشيجان الأمريكية، بهدف التعرف عن كثب على رسالة المركز والدور الحيوي الذي يقوم به لرعاية شؤون المسلمين في تلك البلاد خاصة وأنه أكبر مركز إسلامي في أمريكا الشمالية والمركز المعتمد رسمياً من الحكومة الأمريكية والمرجع الإسلامي لها فيما يخص قضايا الإسلام والمسلمين في الولايات المتحدة.

وترأس الوفد ميرزا الصايغ نائب رئيس الهيئة، وضم  خديجة الصايغ وعبد الله الأنصاري ومسعود صالح ومحمد طه. وكان في استقبال الوفد لدى وصوله الى المركز الحاج الدكتور ند فواز، أحد المؤسسين ورئيس سابق لمجلس أمناء المركز لسبع دورات متتالية، وسماحة الشيخ الدكتور إبراهيم كزروني، إمام ومرشد المركز الذي يضم مسجدا ومدرسة بالإضافة الى المتحف العربي الأمريكي الذي يوثق تاريخ واسهامات المهاجرين العرب الى الولايات المتحدة منذ عام 1890. ويقدر عدد المهاجرين من أصول عربية في ديترويت بحوالي 450 ألف مهاجر يحمل غالبيتهم الجنسية الأمريكية، وهو التجمع الأكبر للعرب في الولايات المتحدة.

كما التقى الوفد رئيس وأعضاء مجلس أمناء المركز وقادة الجالية العربية في ديترويت وأعيان المدينة وعددا من رجال الأعمال واستعرض معهم أحوال الجالية العربية وآفاق التعاون المشترك بين الهيئة والمجلس عبر المركز الإسلامي. ولعب الحاج فواز دورا حاسما في إنجاح الزيارة انعكس في اللقاءات رفيعة المستوى التي عقدها الوفد على أعلى المستويات في المدينة.

 

 

ورحب  الدكتور ند فواز بالوفد قائلا: “لقد تشرفنا اليوم حقا بقدوم هذا الوفد الذي يمثل هيئة آل مكتوم الخيرية برعاية سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي وزير المالية في دولة الإمارات، حيث كان سموه مبادرا وسبّاقاً لدعم مسيرة هذا المركز الرائد منذ تأسيسه في عام 2004 فضلا عن اسهام سموه المقدر عبر الهيئة لتأسيس المتحف العربي الأمريكي في ديترويت والذي يعتبر الوجه المشرق للجاليات العربية في الولايات المتحدة،  إذ حفظ تاريخهم وأبرز إنجازاتهم وكشف للمجتمع الأمريكي الأدوار الإيجابية التي لعبها الرعيل الأول من المهاجرين العرب والمسلمين الى أمريكا على مختلف الصعد.

وأكد الدكتور  فواز أن المركز الاسلامي يحتضن جميع المسلمين دون النظر الى مذهب أو طائفة أو عرق ويؤدي رسالته المتمثلة في ترويج التفاهم بين الجميع من أجل نشر الإسلام الوسطي الصحيح الذي يدعو للسلام والحب والاحترام المتبادل مشيرا الى أن المركز أصبح منبرا للشباب يطرحون من خلاله شتى الموضوعات الحياتية ونجح في تحقيق فهم أكبر للاسلام ومنطلقاته الحضارية والانسانية في الساحة الأمريكية من خلال مد جسور التواصل والتفاهم مع غير المسلمين ليس في مشيجان فحسب، بل على نطاق الولايات المتحدة.

وأقام المركز حفل استقبال على شرف الوفد الزائر قدّم له البروفيسور نور الدين صعب، رئيس سابق لمجلس أمناء المركز ثم تحدث   الدكتور  فواز مرحبا برئيس وأعضاء الوفد ونقل تحيات وتقدير مجلس أمناء المركز الى سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، الرجل الإنسان، على وفائه وسخائه مثمنا أدوار سموه الإيجابية في شتى مجالات العمل الخيري وعلى رأسها هذا المركز الرائد.

وألقى رئيس الوفد ميرزا الصايغ الكلمة الرئيسية في الحفل مؤكدا فيها اهتمام سمو الشيخ حمدان بن راشد برعاية الأعمال الخيرية في مختلف أنحاء العالم دون النظر الى جنس أو عرق أو ديانة أو مذهب، بل يهدف سموه الى نشر الخير والفضيلة والعيش الكريم في كافة المجتمعات وحيثما نشأت الحاجة لذلك، مستعرضا طائفة من مجالات عمل الهيئة. الصايغ امتدح روح التآلف والتآزر التي تسود بين أفراد المجتمع العربي والإسلامي في مشيجان، ثم سرد طرفا من تاريخ دولة الإمارات ومنجزاتها الكبرى تحت قيادتها الرشيدة منذ قيام الاتحاد وحتى توجت أخيرا بإطلاق أول قمر صناعي عربي باسم خليفة سات. وأثار الخطاب اعجاب الجميع وصفقوا له طويلا.

 

وأقام جون أورايلي عمدة مدينة ديربورن  حفل  استقبال   للوفد  بحضور عدد من مسؤولي الحكومة ورجال الأعمال، أبرزهم رونالد حداد، قائد الشرطة في ديربورن، وربيع مغربل، نائب رئيس الغرفة التجارية العربية الأمريكية، وسعيد حيدرة، رئيس مجلس إدارة مؤسسة حيدة للسلام والتنمية، ورامي وأليكس فواز، نجلا الحاج ند فواز، وعدد من قادة الجالية ورموزها والأعيان وكبار الشخصيات. واستعرض الصايغ مع العمدة اسهامات الجالية العربية في المدينة مشيدا باندماجهم في المجتمع الأمريكي  كما استعرض آفاق التعاون المشترك والفرص المتاحة لرجال الأعمال في دبي وديترويت في إطار اتفاقية التوأمة التي تربط بينهما وضرورة العمل على احيائها وتجديدها داعيا رجال الأعمال في ديترويت للمشاركة في معرض اكسبو 2020 في دبي والذي سيكون الأفضل في تاريخ هذا المعرض نظرا للمكانة البارزة التي باتت تحتلها دبي عالميا تحت قيادة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي (رعاه الله). كما نوه بالمساندة الأمريكية لملف دبي لاستضافة المعرض.

واشا ر  الصايغ  أيضا الى الدعم الكبير الذي قدمته هيئة آل مكتوم لتشييد المركز الإسلامي والمتحف العربي الأمريكي في ديترويت واهتمام الهيئة بأحوال الشرائح الضعيفة في كافة المجتمعات والحرص على دعمهم ومساندتهم بصرف النظر عن معتقداتهم الدينية أو أصولهم الاثنية لافتاً الى أن لغة العطاء لا تعرف مثل هذه الفروقات. كما استعرض عددا من المشاريع التي تنفذها الهيئة في العديد من البلدان خاصة في أفريقيا بجانب المشاريع الجديدة في تشيلي والبرازيل وتشمل بناء مساكن للعائلات الفقيرة التي لا مأوى لها سوى العراء وتوفير مصدر للدخل لحوالي 300 أسرة فقيرة.

ومن جانبه أعرب العمدة عن ارتياحه للزيارة وتوجه بالشكر الى راعي الهيئة سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم على دعمه المقدر ومبادراته الخيرة لمساعدة الفقراء والمحتاجين في عدد من البلدان ومعربا عن تطلعهم للعمل مع الهيئة في شتى المجالات، خاصة وأن الهيئة طرحت مشروعا لمساعدة النساء الأرامل والفقيرات في ديترويت عبر برنامج محلي لتمليكهن ماكينات خياطة بعد تدريبهن عليها وتزويدهن بالمواد الخام على نفقة الهيئة التي تتكفل أيضا بشراء المنتجات وتوزيعها على المحتاجين. وتقديرا لإسهامات الهيئة ومبادراتها الخيرة قام العمدة بتقديم مفتاح المدينة هدية لرئيس الوفد ميرزا الصايغ الذي بادله العطاء وأهداه درع الهيئة.

                                               

ومن جانب آخر، قام الوفد بزيارة الى بلدية ديترويت حيث كان في استقباله  رايان فريدريك نائب العمدة وملاك بيضون وسيرينا بشارة وأليكسيس وايلي وعدد من كبار المسؤولين في مكتب العمدة. ورحب نائب العمدة برئيس وأعضاء الوفد وشكرهم على الزيارة التي وصفها بأنها مهمة ومن شأنها أن تفتح آفاق واسعة للتعاون بين الهيئة والبلدية، بل بين دبي وديترويت في إطار اتفاقية التوأمة الموقعة منذ أمد بعد بين الطرفين، ومعرباً عن استعدادهم لتطوير علاقات التعاون بين المدينتين في المجالات الاقتصادية والتجارية والسياحية وغيرها مشيرا الى أن دبي احدى أفضل وأهم المدن خارج الولايات المتحدة لمد جسور التواصل معها في مختلف المجالات.

وأعرب رئيس الوفد عن امتنانهم للحفاوة وكرم الضيافة وتحدث عن أهمية دبي كوجهة عالمية للتجارة والأعمال وكيف أنها استعدت لاستقبال معرض اكسبو 2020 الذي يوفر لأكثر من 120 دولة فرص واسعة لعرض منتجاتها وخدماتها أمام أكثر من 10 ملايين زائر للمعرض الذي يتواصل على مدى ستة أشهر، منوها الى أن دبي تتمتع بمزايا تفضيلية لا توجد في أي مدينة أخرى وتحيط بها أسواق تضم بليوني مستهلك. ووجه الدعوة الى العمدة أو نائبه لزيارة دبي على ضيافة الهيئة والالتقاء بالمسؤولين عن المعرض والدوائر والمؤسسات الحكومية للبحث في الفرص المتاحة وما أكثرها.

ثم تحدث الصايغ عن هيئة آل مكتوم الخيرية وتوجيهات راعيها سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم بدعم الأنشطة الخيرية ومساعدة المحتاجين وتقديم يد العون لهم عبر مؤسساتهم الرسمية المعترف بها من حكوماتهم، مشيرا الى أن أنشطة الهيئة لا حدود لها وتغطي شتى المجالات مع اهتمام خاص بمجال التعليم حيث أسست الهيئة وتدير 46 مدرسة في أفريقيا فضلا عن مشاريع أخرى متنوعة كالمساجد والجمعيات الخيرية ودور الأيتام وحفر آبار المياه وغيرها الكثير.

و، زار الوفد المتحف العربي الأمريكي في ديترويت برفقة  الدكتور ند فواز، أحد أبرز رموز الجالية العربية والإسلامية في ديترويت، وتجول الوفد في المتحف  الذى يضم آلاف المعروضات من صور ولوحات فنية توثق لوصول المهاجرين العرب الى الأراضي الأمريكية منذ القرن التاسع عشر، ترصد بمسيرتهم وتعكس اسهاماتهم المقدرة في شتى مجالا ت المعرفة والعمل. وأكد الحاج فواز أن المتحف يحظى بتقدير المسؤولين في المدينة وعلى النطاق الفيدرالي. وأوضح أن المتحف يمثل وجهة رائدة في المدينة ويزوره أكثر من ثلاثة ألاف شخص سنويا يتعرفون على اسهامات العرب في الثقافة والعلوم وعلى الحضارة والأمريكية والإنسانية بوجه عام.

وقال إن المعرض يعتبر مؤسسة فكرية ذات بعد اجتماعي وحضاري ويستضيف معارض فنية كل أربعة شهور كما ينفذ برامج وفعاليات ثقافية واجتماعية تعكس تراث العرب الزاخر. ويضم المتحف أجنحة لجميع الدول العربية ويعرض مواقعها الجغرافية وأعلامها ولمحات عن ثقافتها ومظاهر الحياة فيها.

 وتوجه  الدكتور فواز مجددا بالشكر الى سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم على دعمه وعطائه السخي كما شكر الهيئة على مواقفها الإيجابية في دعم المركز والمتحف ومنوها بالدور الذي لعبه ميرزا الصايغ في هذا الصدد، متمنيا أن يتواصل التعاون بين الطرفين ويتطور الى آفاق أرحب، مشيرا الى أن لديهم أفكار ومشاريع سيتم طرحها على سمو الشيخ حمدان بن راشد خلال زيارته المرتقبة لدبي في مطلع العام المقبل.

وأعرب الصايغ عن ارتياحه لرؤية بعض مظاهر التنمية العربية في دلي معروضة داخل المعرض وتشمل مجسما كيرا لبرج العرب، بالإضافة ال شعار سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم في سباقات الخيل. وشكر الصايغ القائمين على المعرض مثمنا جهودهم في تنظيمه بصورة احترافية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق