أخبارأخبار عالميةإقتصادتنمية

إكسبو الشارقة يحافظ على ريادته خلال العام 2020 بـ20 معرضاً محلياً وعالمياً

رغم تحديات جائحة كورونا وتداعياتها على صناعة المعارض

إضافة نوعية لقطاع تجارة التجزئة بتنظيم معارض تجارية واستهلاكية

تنشيط السياحة الداخلية عبر معرض “التخييم والمغامرات”       

قدرة تنظيمية عالية خلال جائحة كورونا وفرت السلامة للمشاركين والزوار

 

الشارقة، الإمارات العربية المتحدة 

سلام محمد 

تمكن مركز إكسبو الشارقة خلال العام الماضي من إثبات مكانته في المشهد الاقتصادي لإمارة الشارقة، وتحقيق منعكسات إيجابية لدى مجتمع الأعمال المحلي من خلال إيجاد منصات عرض لمنتجاتهم، حيث نجح المركز بالرغم من تداعيات جائحة “كوفيد -19” على صناعة المعارض عالمياً، من المحافظة على ريادته عن طريق تنظيم واستضافة 20 معرضاً متخصصاً، وسط مشاركة أكثر من 2500 شركة وعلامة تجارية، مع اتخاذه لأقصى الإجراءات الوقائية والتدابير الاحترازية لضمان سلامة زواره والعارضين.

9 فعاليات محلية ودولية

وحفلت أجندة مركز إكسبو الشارقة في الشهرين الأول والثاني من عام 2020، بتنظيم واستضافة 9 فعاليات كبرى تكللت بالنجاح، وحظيت بمشاركة محلية وإقليمية وعالمية، فضلا عن استقطابها لآلاف الزوار، ولعل من أبرز هذه الفعاليات، معرض ستيل فاب2020  الذي شهد مشاركة 300 شركة محلية ودولية،  و 700 علامة تجارية عالمية، ومعرض اكتشف كيرلا الذي شارك به 4 آلاف رجل أعمال وشهد إقبال أكثر من 60 ألف زائر، إلى جانب استضافة أعمال الدورة التاسعة من المنتدى الدولي للاتصال الحكومي، بمشاركة 64 شخصية من كبار المسؤولين الحكوميين ونخبة من الخبراء مثلوا 16 دولة عربية وأجنبية، في حين شكل معرض الاستثمار العقاري “إيكرس 2020″، الذي شهد إقبالا واسعا من قبل رجال الأعمال والمستثمرين والمطورين العقاريين والأفراد، منصة عرض للفرص العقارية والاستثمارية الواعدة التي تزخر بها إمارة الشارقة، وملتقى لتوقيع عدد كبير من الصفقات التجارية التي استفادت من تنوع الخيارات الاستثمارية والتسهيلات التمويلية المقدمة من قبل الشركات المحلية والأجنبية المشاركة في الحدث.

 

انتعاش قطاع صناعة المعارض

وبالرغم من تداعيات جائحة “كوفيد-19” على الاقتصاد العالمي وتأثر الفعاليات والمعارض وتوقفها تماما في معظم أرجاء العالم، إلا أن مركز إكسبو الشارقة استطاع  إعادة الانتعاش للقطاع في إمارة الشارقة، حيث شرع المركز منذ صدور قرار المجلس التنفيذي لإمارة الشارقة بخصوص استئناف عمل المعارض والمؤتمرات، إلى تنظيم واستضافة العديد من المعارض ولعل أبرزها معرض الشارقة الدولي للكتاب، الحدث الثقافي الأضخم على مستوى العالم، والذي شكل نموذجا رائدا لتجربة المعارض الهجينة، وشهد مشاركة أكثر من 73 دولة، كما احتفى بتجارب ومشاريع 60 كاتبا وأديبا ومفكرا، عبر سلسلة من الجلسات التي أقيمت لأول مرة في تاريخ المعرض (عن بُعد) عبر منصة “الشارقة تقرأ”، وشهد مشاركة أكثر من 1000 ناشر وإقبالا تجاوز الـ 382.000 زائر على مدار 11 يوما.

 

بنية اقتصادية متينة

وفي هذا السياق، قال سعادة عبد الله سلطان العويس رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة الشارقة، رئيس مجلس إدارة مركز إكسبو الشارقة:  “إن البنية الاقتصادية المتينة لإمارة الشارقة بفضل رؤى وتوجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، أسهمت في العودة السريعة للفعاليات والمعارض على أرض مركز إكسبو الشارقة بالرغم من التحديات التي فرضتها جائحة كوفيد-19، بما يؤكد مكانة الإمارة وموقعها على خارطة هذه الصناعة العالمية ويعكس السمعة الرائدة لها وخبرتها الطويلة في هذا المجال، من خلال قدرتها على الاستمرار وتقديم مبادرات سباقة ورائدة بمرونة عالية في ظل توقف عالمي تام لهذه الصناعة”.

قوة دفع إضافية

وأشار العويس إلى أن الفعاليات التي نظمها مركز إكسبو الشارقة خلال جائحة كوفيد-19 شكلت قوة دفع إضافية لمرحلة الانتعاش التي تشهدها العديد من القطاعات الاقتصادية اليوم، نتيجة للفكر الاستباقي والاستشرافي الذي انتهجته حكومة الشارقة منذ بدء أزمة كورونا، مؤكدا التزام الغرفة بمواصلة العمل على دعم سياسة التنويع الاقتصادي الذي تتبناه إمارة الشارقة عبر تطوير صناعة المعارض بأفكار مبتكرة وتعزيز تنافسيتها والنهوض المستمر بها لتحافظ الشارقة على مكانتها كواحدة من أهم المدن التي تقود هذه الصناعة في المنطقة، منوها بأهمية المعارض ودورها في تنمية الاقتصاد بشكل عام ودعم قطاعات الصناعة والتجارة والسياحة بشكل خاص.

المحافظة على المكتسبات

من جانبه قال سعادة سيف محمد المدفع الرئيس التنفيذي لمركز إكسبو الشارقة: “إن المركز استطاع على مدار السنوات السابقة بفضل التوجيهات السديدة لصاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، من تحقيق الريادة في صناعة المعارض على مستوى المنطقة والعالم والنجاح في استقطاب المستثمرين ورجال الأعمال العاملين في مختلف القطاعات، وهو حريص على الحفاظ على هذه المكتسبات، حيث سعى المركز خلال عام 2020 إلى اعتماد استراتيجية عمل مواكبة لتطورات الظروف الراهنة، إلى جانب المشاركة وتنظيم عدد كبير من الاجتماعات واللقاءات مع صناع القرار على المستوى المحلي والعالمي للخروج بمبادرات من شأنها إعادة الحياة إلى صناعة المعارض، وهذا ما جعل مركز إكسبو الشارقة سباقا في تنظيم واستضافة العديد من المعارض خلال العام الماضي، مع وضع صحة وسلامة الجميع على رأس أولوياته من خلال اتخاذ أقصى الإجراءات الوقائية والتدابير الاحترازية لضمان سلامة العارضين والموظفين والزوار.”

دعم الشركات المحلية

وأشار المدفع إلى أن أجندة الفعاليات والمعارض التي تم تنظيمها خلال العام الماضي أخذت بالاعتبار المتغيرات التي شهدها العالم جراء انتشار فيروس كورونا، حيث تم التركيز على تنظيم واستضافة المعارض المحلية، ودعم الشركات الوطنية لتعزيز مساهمتها في الناتج الإجمالي المحلي للإمارة، كما تم اختيار معارض قادرة على تحقيق قيمة مضافة للاقتصاد الوطني، لافتا إلى أن إكسبو الشارقة يتطلع إلى تقديم موسم فعاليات متميز في العام الجاري، حيث سيكون حافلا بالمعارض والمؤتمرات التي تلبي مختلف القطاعات، والمركز على أتم الاستعداد لتنظيم واستضافة العديد من المعارض التي ستتنوع بين الثقافية والعقارية والصناعية والتجارية وغيرها، وذلك من خلال اعتماد استراتيجيات مبتكرة تستثمر في النوعية والجودة ووضع القطاعات المحلية على رأس الأولويات.

دعم قطاع التجزئة

وحقق مركز إكسبو الشارقة إضافة نوعية لقطاع تجارة التجزئة عبر تنظيم حزمة من المعارض التجارية والاستهلاكية التي ساهمت في تنشيط الحركة التسويقية والمبيعات في الإمارة، إذ تمكنت معارض الأزياء والمنتجات الإلكترونية  و”المفروشات 360″ و”ترندز”  التي نظمها المركز على امتداد الأشهر الأخيرة لعام 2020، من استقطاب أكثر من 21 ألف زائر، في حين شهدت فعاليات النسخة العاشرة من معرض الزفاف 2020 الذي نُظم في مركز إكسبو خورفكان حضور جماهيري واسع، ليختتم مركز إكسبو الشارقة أجندة فعاليته الداعمة لقطاع تجارة التجزئة بتنظيم معرض “موسم التخفيضات الشتوي 2020” والذي قدم لسكان إمارة الشارقة وزوارها تجربة تسوق فريدة من نوعها وسط تخفيضات كبرى وصلت لنحو  80% على أحدث التقنيات والأجهزة المنزلية والهواتف الذكية وآخر صيحات الموضة والأزياء العصرية والتي قدمتها كبرى العلامات التجارية.

النسخة الأولى من جواهر الإمارات

كما حفلت أجندة مركز إكسبو الشارقة بفعاليات ساهمت في دعم الصناعات المحلية والارتقاء بها، ولعل من أبرز هذه الفعاليات، إطلاق النسخة الأولى من “معرض جواهر الإمارات”، والذي شهد مشاركة أكثر من 100 عارض من مختلف إمارات الدولة وجمع أشهر العلامات المحلية في الذهب والفضة والألماس والأحجار الكريمة واللؤلؤ والساعات والقطع الثمينة، ليشكل منصة للعارضين والمصممين والمصممات الإماراتيين لإبراز مواهبهم وإبداعاتهم وتوفير الدعم لهم ولكافة العاملين في هذا القطاع، سواء على مستوى إمارة الشارقة أو الدولة.

تعزيز السياحة الداخلية

وعلى صعيد تعزيز قطاع السياحية الداخلية تمكن مركز إكسبو الشارقة بما قدمه من فعاليات ومعارض متنوعة من استقطاب العديد من الزوار إلى إمارة الشارقة، بالإضافة إلى تنظيم معرض “التخييم والمغامرات 2020” في مركز إكسبو الذيد، الذي يعد الحدث الوحيد من نوعه في الدولة الذي يلبي المتطلبات الكاملة لأنشطة التخييم والمغامرات في الهواء الطلق، حيث شكل بوابة لمحبي المغامرات ورحلات التخييم والسفاري للتعرف على أروع المناطق السياحية في الشارقة، والاطلاع على المناطق الملائمة للتخييم ورحلات السفاري، في المنطقة الوسطى، ولاسيما أن هذا المعرض هو الأول من نوعه في المنطقة ما ساهم في إعطائه مكانة خاصة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق