أخبارتنمية

المنتدى الوزاري العربي للإسكان بدبي يستعرض عددا من تجارب الإسكان و التنمية

دبي الإمارات العربية المتحدة

سلام محمد

استعرض المنتدى الوزاري العربي الثالث للإسكان والتنمية الحضرية – الذي اختتم أعماله اليوم في ” مدينة الحبتور ” بدبي – عددا من المحاور والتجارب والمواضيع المتعلقة بقطاع الإسكان والتنمية بمشاركة عدد من الخبراء و المسؤولين المعنيين من المنطقة .

فقد استهدفت ورشة “السياسة الوطنية للمجتمعات السكنية الحيوية” التي نظمها برنامج الشيخ زايد للاسكان بالتعاون مع البرنامج الوطني للسعادة وجودة الحياة التعريف بالسياسة الوطنية للمجتمعات السكنية الحيوية التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله” في بداية العام الجاري 2019 من حيث مراحل إعداد السياسة والدليل الإرشادي لتخطيط المجتمعات السكنية الحيوية بالإضافة إلى أمثلة عملية لتطبيق السياسة ضمن مشاريع المجتمعات السكنية التابعة لبرنامج الشيخ زايد للإسكان في مرحلتي التصميم والتنفيذ كما تم خلالها استعراض تطبيق عملي لمحتويات الدليل ضمن مشروع افتراضي.

وناقشت الورشة – التي نظمها برنامج الشيخ زايد للإسكان بعنوان” طاولة حوارية رفيعة المستوى لقيادات وزارات الإسكان والتعمير العرب” و أدارها المهندس محمد المحمود المدير التنفيذي لقطاع الإسكان والدكتور محمد الحرم خبير الدراسات الاسكانية في البرنامج – آلية التعامل والتعاطي مع طلبات الإسكان الحكومي .

وذكر الحرم أن دولة الإمارات تولي فئة الشباب أهمية قصوى و وضعتهم ضمن أولوياتها فيما يتعلق بإستحقاق المساكن الحكومية لافتا إلى أن الدولة تسعى من خلال القرارات والمبادرات إلى رفع نسبة المواطنين المالكين لمسكن لتتماشى مع توجهات القيادة الرشيدة للدولة الأمر الذي يساهم في تحقيق السعادة وجودة الحياة والرفاهية والاستقرار الأسري المنشود.

و قدم مركز محمد بن راشد للابتكار الحكومي في اليوم الثالث للمنتدى الوزاري العربي الثالث عرضا عن مفهوم الابتكار الحكومي وأهميته واستعرض بعض النماذج المبتكرة العالمية .

وجرى شرح إطار الابتكار الحكومي الذي قام المركز بتطويره ومنهجية مختبر الابتكار الحكومي ومراحله وعرض كيفية استخدام أدوات الابتكار وتطوير حلول مبتكرة للتحديات التي تواجه الحكومات بما يساهم في تطوير العمل الحكومي ونظم برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية بالتعاون مع بلدية دبي جلسة تناولت بعنوان ” تنفيذ الخطة الحضرية الجديدة” .

و تطرقت زينب باختر من بلدية دبي إلى جائزة دبي الدولية لأفضل ممارسات التنمية المستدامة.. فيما عرضت سها فاروق مسؤولة برامج في برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية آخر التطورات المتعلقة بمنصة الخطة الحضرية الجديدة وآلية التقدم ونسبة الإنجاز بالخطة ومبادئها .

بينما تحدثت نازلي عبدالعظيم مسؤولة الشراكات ببرنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية عن المنتدى الحضري العالمي 2020 الذي سينظم لأول مرة في المنطقة العربية وتستضيفه إمارة دبي.

وخلال جلسة ” دور القطاع الخاص والمنظمات غير الحكومية في دعم الإسكان الحكومي” تحدثت زينب قراشي الممثلة عن جمعية “مهندسون بلا حدود” بدولة الكويت عن تجربة الجمعية في دعم التنمة الحضرية ومنظومة الاستدامة في الإسكان والتنمية الحضرية .

و تطرق المهندس محمد العلياني والدكتور وليد الزامل من السعودية إلى التحديات التي تواجه المطورين العقاريين في تقديم منتجات الشقق السكنية المعدة للتمليك ضمن إطار تيسير الإسكان في السعودية .

في حين سلطت هند بنزها من وزارة التراب الوطني والتعمير والإسكان في المغرب الضوء على التجارب الرائدة في الشراكة بين القطاعين الحكومي في المغرب.. بينما تحدث حازم عبدالفتاح ممثل البنك الدولي عن تحديات التعاون مع القطاع الخاص في التنمية الحضرية.

وناقشت جلسة بعنوان ” جعل البنية التحتية الحضرية قادرة على الصمود في وجه الكوارث” -التي نظمها مكتب الأمم المتحدة للحد من المخاطر بالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية – مدى الحاجة إلى المرونة في المناطق الحضرية وأهمية مرونة البنية التحتية للحد من مخاطر الكوارث المستقبلي .

وركزت الجلسة الحوارية – التي تحدث خلالها العقيد خبير أحمد بورقيبة مدير إدارة الأزمات والكوارث في القيادة العامة لشرطة دبي وسوجيت كومار موهانتي رئيس مكتب الأمم المتحدة الإقليمي للدول العربية للحد من الكوارث والدكتور عرفان علي مدير المكتب الإقليمي للدول العربية ببرنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية و خالد أبو عيشة مدير التخطيط والدراسات في سلطة منطقة العقبة بالأردن وأحمد رياض العضو في” ARISE” – على الإجراءات العاجلة المطلوبة لجعل المدن قادرة على الصمود من خلال تقليل المخاطر لمستقبلية من خلال البنية التحتية المرنة.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق