أخبارأخبار عالميةإقتصادتنمية

مجموعة المُكرَم تناشد المطورين العقاريين استخدام مواد بناء معتمدة مقاومة للحرائق، وذلك لحماية الأرواح والممتلكات

تصاعد نداءات أصحاب المصلحة مطالبة بالتزام صارم بمعايير السلامة ولوائحها، واستخدام منتجات فعالة عازلة ومقاومة للحرائق، ضمن تدابير إضافية للسلامة

دبي الإمارات العربية المتحدة 

سلام محمد

 

تنامت المناشدات الموجهة للمطورين العقاريين في المنطقة لتبني الابتكار واستخدام تقنيات جديدة للبناء، تلك التقنيات المصممة علميًا لزيادة سلامة المباني السكنية والتجارية.

فقد أدت حوادث الحريق المتعددة التي اجتاحت العديد من المباني الشاهقة في المنطقة إلى دفع المطورين العقاريين والمقاولين في بؤرة الضوء، في ظل تساؤلات أصحاب المصلحة والمستهلكين المتشككة في سلامة بعض المباني السكنية في المنطقة.

وفي ظل وقوع مثل تلك الحوادث عامًا تلو الآخر، يناشد الخبراء الآن المطورين العقاريين والمقاولين بضرورة الاستخدام العاجل للمنتجات المتوفرة بالفعل التي يمكنها الحد من الدمار الناجم عن الحرائق.

وفقًا للمتحدث الرسمي لمجموعة المكرّم، هناك حاجة مُلحة بضرورة تأكد أصحاب المصلحة في قطاع البناء من حماية مبانيهم وسكانها من الحرائق، تلك الحرائق التي تقع غالبًا في فصل الصيف.

قال صفدار بادامي، المدير التنفيذي لمجموعة المكرّم: “إن عدم وضع الموجة الأخيرة من الحرائق في المنطقة تحت السيطرة، من الممكن أن يؤدي ذلك لعكس اتجاه المكاسب التي تحققت في القطاع العقاري. ولذا، فهذا الأمر شديد الأهمية، بحيث يضطلع الفاعلون في القطاع العقاري والمقاولات بتبني التقنيات التي من شأنها حماية المباني من الحرائق.”

وعلى الرغم من الانخفاض الطفيف الذي شهده معدل الحرائق في دولة الإمارات وبالأخص إمارة دبي، حيث شهدت الإمارة معدلات مرتفعة في 2016 وصلت إلى 486 حادثًا، لتنخفض إلى 420 حادثُا في عام 2017، فما زالت هناك حاجة ماسة لاتخاذ إجراءات السلامة المشددة لحماية الأرواح والممتلكات.

ففي ظل استمرار المنطقة بقيادة دولة الإمارات في تنفيذ المشروعات العملاقة، تحوّلت بؤرة التركيز الآن إلى العديد من ناطحات السحاب تحت الإنشاء التي تُبني بمواد قابلة للاشتعال، مما يثير القلق حيال السلامة من الحرائق.

أضاف السيد بادامي: “إنه لأمر مشجع أن نرى السلطات المعنية تفرض قواعدًا تنظيمية وتوجيهات أكثر تشددًا لحماية المباني والأفراد؛ سواء من يعيشون فيها أو يعملون بها. نحن نستثمر من جانبنا أيضًا في البحوث العلمية وعمليات التطوير لإنتاج منتجات شديدة الفعّالية تساعد في عزل المباني لحمايتها من خطر الحريق.”

أنشئت مجموعة المكرّم عام 1999، ومن ضمن منتجاتها منتج “دولفين”؛ عازل السيليكون المضاد للحريق. وهو منتج رئيسي حاصل على موافقة من الدفاع المدني بإمارتي الشارقة وأبو ظبي.

ووفقاً لبيان الشركة الصادر بخصوص المنتج، فإن عازل “دولفين” المضاد للحرائق عبارة عن مكون واحد محايد المعالجة، وهو منتج معتمد لوقف الحرائق يطبق بواسطة مسدس الطلاء، جرى اختباره لأول مرة بواسطة مختبر إفيكت التركي، حيث أكد المختبر أن مادة العازل قادرة على الصمود في وجه الحرارة الشديدة لمدة تصل إلى أربع ساعات.

يخضع العازل الذي أنتجته شركة المكرَم لعملية تفتيش سنوية من طرف ثالث، وهو اعتماد (IFCC) للمنتجات المقاومة للحرائق، وفق النظامين (SDP001) و (SDP14)، مما يصادق على عملية التصنيع بأكملها.

بالإضافة إلى ذلك، فإن مادة العازل “دولفين” السيليكونية المانعة للحرائق تتمتع بالتصاق فعال مع الزجاج والألومنيوم والأسطح الزجاجية والمعادن والبلاستيك والبلاط والخشب والخرسانة ومواد البناء الأخرى.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق