أخبارأخبار عالميةرياضة و صحة

نجاحات جماهيرية ورياضية واسعة في النسخة الـ38 لسباق دبي الدولي

5 دول أوروبية احتضنت جائزة حمدان بن راشد

جوليان ثيك المدير التنفيذى لنيوبرى : سباق مرموق وحدث بارز في روزنامة مضمار نيوبري

لندن نيوبرى  متابعة   سلام محمد

تصوير عبدالله خليفة

سجلت النسخة الـ38 من سباق دبي الدولي للخيول العربية التي أقيم برعاية سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية، قبل يومين، في ضيافة مضمار نيوبري البريطاني، نجاحاً كبيراً وحضوراً جماهيرياً غير مسبوق، حيث احتشد عشرات الآلاف من الجمهور من كافة الجنسيات، الأمر الذي زاد الحدث جمالاً وتألقاً منذ بداية المهرجان وحتى نهايته، وليؤكد السباق أنه أصبح محطة جذب كبيرة للأسر والعائلات.

وهكذا رسّخت جائزة سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم للخيول العربية الأصيلة التي أسسها ويرعاها سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، منذ انطلاقتها الأولى بمضمار فرانكفورت ألمانيا عام 1997، موقعها الرائد في نشر رقعة السباقات العربية عالمياً، وحققت انتشاراً واسعاً منذ أن وجه سموه اللجنة المنظمة بتحويلها إلى حدث مهرجاني كبير يضم العديد من الفعاليات الاجتماعية والترفيهية والعائلية من أجل إكساب السباقات العربية بعداً جماهيرياً.

وبالفعل نجحت اللجنة المنظمة لسباقات الجائزة برئاسة ميرزا الصايغ، وعضوية عبدالله الأنصاري ومسعود محمد صالح وتوفيق الداعوق ومحمد طه، في تحقيق شعبية كبيرة للسباقات العربية أينما حط ركب الجائزة رحاله شرقاً وغرباً.

وحظيت القارة الأوروبية بنصيب وافر في برنامج سباقات الجائزة لعام 2019، حيث استضافت إيطاليا الجائزة يوم 28 أبريل الماضي، ثم السويد يوم 16 يونيو الماضي، تلتها هولندا في 30 يونيو الماضي، ثم فرنسا في 2 يوليو الفائت، قبل أن تصل الجائزة إلى محطتها الرئيسية بمضمار نيوبري في النسخة 38 من سباق دبي الدولي للخيول العربية الأصيلة.

ويرى المراقبون أن مهرجان نيوبري أصبح الحدث الأكبر في بريطانيا من حيث عدد الخيول العربية المشاركة أو نوعيتها، حيث يضم الحدث 3 سباقات من الفئة الأولى وهو أمر نادر.

وأعرب جوليان ثيك، المدير التنفيذي لمضمار نيوبري عن فخره بتشريف مضمار نيوبري باستضافة هذا الحفل الذي يعد الحدث الحصري الأكبر للخيول العربية في بريطانيا وأوروبا.

وأكد أن السباق بات يشكل جزءاً مهماً وحدثاً بارزاً في روزنامة سباقات المضمار، موضحاً أنهم يتطلعون إليه سنوياً، ووصف يوم دبي الدولي في نيوبري بأنه يمثل قمة أوروبية لسباقات الخيول العربية سواء من حيث اشتماله على ثلاثة من سباقات الفئة الأولى وسباقات أخرى رفيعة، أو الجوائز المالية المجزية أو المشاركات الدولية المتعددة، وكذلك الحضور الجماهيري المكثف، والفعاليات التي تجعل منه يوماً مميزاً للعائلة

وقال جوليان ثيك إنه ومنذ أن تولى منصبه قبل خمس سنوات لاحظ أن اليوم بات يستقطب أسماء دولية جديدة من حيث الخيول والملاك والمدربين والفرسان، إضافة الى أصناف جديدة من الجماهير، وهذا جيد للحدث كما هو جيد للرياضة بشكل عام.

واختتم قائلاً إن المضمار حريص على المواكبة والتطور وتم مؤخراً تشييد مجموعة من المرافق الجديدة وتجديد القديمة مثل ساحات استعراض الخيول، ومنطقة التسريج، ومرافق جديدة للضيافة والملاك من أجل تحسين تجربة العملاء.

 

الأنصاري: كرنفال احتفالي مبهر

أشاد عبدالله الأنصاري عضو اللجنة المنظمة لسباق دبي الدولي بالدعم اللامحدود الذي يقدمه سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، من أجل دعم جهود تطوير الخيل العربي في كل أنحاء العالم وفي نيوبري تحديداً حتي تحول السباق إلى كرنفال احتفالي استمر على مدار 38 سنة.

وقال: “سباق دبي أصبح عيداً كبيراً، وملتقي لكل أفراد العائلة من صغار وكبار حيث ينتظر الجميع هذا اليوم الكبير ليواصلون تجديد علاقتهم مع الخيول العربية بشعار “الكل فائز”، خاصة وأن اللجنة المنظمة تحرص على تقديم جوائز قيمة للجماهير”.

وأشار إلى التأثيرات الإيجابية للسباق على المجتمع المحلي والعائلات التي تجد فيه نافذة للترفيه وربما الفوز بجوائز مميزة، كما أشاد بالمرودود الإيجابي لمسابقة تلوين المجسمات والتجاوب الذي حظيت به في الأوساط المدرسية فضلاً عن استقطابها شرائح عمرية ناشئة مطلوبة بشدة في المضمار وفي سباقات الخيل بشكل عام.

وأشاد الأنصاري بالنجاح اللافت للحدث، والذي زينه الحضور الجماهيري الكثيف الذي استقبلته اللجنة المنظمة للحدث بآلاف الهدايا القيمة والجوائز المجزية، مما رسم السعادة على وجوه كل الجمهور والعائلات التي حرصت على متابعة السباق.

 

مسعود محمد: يوم استثنائي غير مسبوق

أشاد مسعود محمد صالح عضو اللجنة المنظمة لسباق دبي الدولي للخيول العربية، بالتطور اللافت الذي يشهده المهرجان السنوي في نيوبري، مؤكداً أن الاهتمام الشديد والرعاية الكريمة من سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي وزير المالية، قادت السباق للتطور من عام لآخر.

وأكد مسعود محمد أن الحفل بشكل عام ظهر بصورة رائعة واستثنائية نالت إعجاب الجميع، مثمناً الجهد الكبير الذي قامت به اللجنة المنظمة في سبيل خروج السباق بشكل مشرف.

وأكد مسعود محمد أن جمهور مضمار نيوبري استمتع بيوم استثنائي اجتمعت فيه كل عناصر التفوق والنجاح من خلال الإثارة الكبيرة الحاضرة في الأشواط أو الفعاليات الاجتماعية والترفيهية المتنوعة التي جذبت الجمهور منذ وقت مبكر، مضيفاً: “الأمور لا تقتصر على الدخول المجاني، بل إن الجمهور يحصل على العديد من الهدايا عند الدخول بالإضافة للمسابقات المتنوعة التي يتم تنظيمها”.

وأعرب عن رضاه التام على أداء اللجنة المنظمة للسباق بقيادة ميرزا الصايغ، مؤكداً أنهم يجتهدون دائماً ويبذلون أقى جهودوهم بحثاً عن الأفضل وتقديم الأجدد والأميز في كل سباق.

 

توفيق الداعوق: ملتقي عائلي حاشد

أكد توفيق الداعوق عضو اللجنة المنظمة لسباق دبي الدولي للخيول العربية أن السباق أسهم بقوة في إعلاء شأن الخيل العربي في مختلف أنحاء العالم، حيث سعى سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم بقوة لإحياء الخيل العربي والعمل على إعادة الهيبة له.

وأشار إلى أن سباق دبي الدولي في نيوبري حدث بارز ويملك كافة عوامل النجاح لاسيما في ظل الدعم اللامحدود من سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، وأكد أن النسخة 38 للسباق جاءت ناجحة بامتياز نتيجة عوامل عدة أبرزها حالة الطقس المثالية، مما ساهم في زيادة الحضور الجماهيري الذي عاش أجواء ممتعة في ظل وجود باقة متنوعة من الفعاليات الترفيهية والمجتمعية التي استهدفت مختلف الأعمار والفئات.

وأضاف أن اللجنة المنظمة برئاسة ميرزا الصايغ حريصة على تنفيذ توجيهات سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، بإرضاء جميع الجماهير التي حضرت للحدث وإسعادهم، مؤكداً حرصهم على ترجمة هذه التوجيهات بتوزيع الهدايا للجماهير بواقع 10 آلاف هدية عبارة عن حقائب تضم أدوات تتناسب مع رغبات الأطفال واحتياجاتهم إلى جانب الأمهات

 

الصاروخ: سباق دبي فرض نفسه كحدث مرموق

أكد أحمد محمد الصاروخ، مدير مركز معلومات دبي لسباق الخيل، والذي حرص على حضور فعاليات يوم دبي الدولي لسباقات الخيول العربية، أن تطور ومكانة اليوم جعلت منه حدثاً يفرض نفسه على الجميع، وقال: “نشعر بواجبنا أن نكون جزءاً من هذه التظاهرة المميزة لسباقات الخيول العربية في أوروبا، والاستفادة من الخبرات التنظيمية والفعاليات الجماهيرية المصاحبة في ترقية تجربة المركز في تسيير الأنشطة المماثلة التي يباشرها في مختلف المضامير بالدولة”.

وقال إن مجلة “العاديات” تحرص منذ سنوات طويلة على حضور كثير من سباقات الخيول الكبرى خارج الدولة، من خلال التغطية المكثفة عبر مختلف الوسائط، وتنسيق الجهود الإعلامية من أجل وصول الرسالة بشكل أقوى، والمركز يسعى دائماً لتقديم الجديد والمزيد في كل موسم من أجل خدمة سباقات الخيل المحلية باستقطاب الجماهير لها، ورفع اسمها في الساحة العالمية من خلال المبادرات والمسابقات التي تسهم في تحقيق تلك الغايات”.

مدرسة «هنغير فورد»  تفوز بمسابقة رينبو

تعد مسابقة رينبو لتلاميذ المدارس إحدى روائع الفعاليات الفنية لفئة الأطفال، وهي مسابقة يقوم خلالها تلاميذ وتلميذات المدارس الأولية بتلوين تعبيري لمجسمات بالحجم الطبيعي للخيول، وقام التلاميذ بتلوين المجسمات بأشكال مختلفة ورائعة، وذهب الفوز بهذه المسابقة لمصلحة مدرسة «هنغير فورد» الابتدائية وحصلت على جائزة 2500 جنيه إسترليني.

وجاءت مدرسة «بريغتوولتون» الابتدائية في المركز الثاني وحصلت على 1500 جنيه إسترليني، وحصلت كل من مدرسة ياتندون الابتدائية ومدرسة اس تي نيكولاس الابتدائية على المركز الثالث لتحصل على 1000 جنيه إسترليني، وخصصت جوائز لبقية المدارس المشاركة بواقع 500 إسترليني لكل مدرسة.

البريطانية كلير تفوز بالسيارة

ابتسم الحظ السعيد للبريطانية صوفيا بروكس من كارديف “ويلز” على يد مسعود محمد صالح عضو اللجنة المنظمة لسباق دبي الدولي للخيول العربية، والذي قام بإجراء السحب على جائزة السيارة لتكون من نصيب صوفيا، وتبلغ قيمة السيارة ما يقرب من 12 ألف جنية إسترليني، وقد خصصتها اللجنة المنظمة للجماهير التي حضرت السباق.

وعبرت صوفيا عن سعادتها البالغة للفوز بالسيارة وأوضحت أنها شاركت في سباق العام الماضي، لكنها لم توفق في الحصول على السيارة، قبل أن يبتسم لها الحظ في نسخة هذا العام.

الأنصاري يتوج نجمات الأناقة

توج عبدالله الأنصاري عضو اللجنة المنظمة ومسؤول المسابقات، بطلة المسابقة الشهيرة للأناقة للسيدات، والتي شهدت مشاركة كبيرة، وحصلت الفائزة على عطلة مميزة مدتها 3 ليال في أحد فنادق روضة الفاخرة من فئة خمس نجوم في دبي مع تذاكر من طيران الإمارات.

كما جرت مسابقة مماثلة لأفضل قبعة للأطفال من الجنسين، وحصلت آبي ويبستر على المركز الأول في فئة الفتيات، بينما توج في مسابقة الأولاد ويلف بيتلر، ونال كل فائز من فئتي البنات والأولاد جهاز آيباد من آبل.

وفي مسابقة التصوير “سيلفي”، حصلت مدرسة برايتويلتون الابتدائية على المركز الأول، وابتسم الحظ أمام آندي شابيل في جائزة الترشيحات وحصل على إقامة لمدة 7 ليال في فنادق روضة شاملة رحلة الطيران.

 

خيمة تراثية

تم تخصيص خيمة عربية في مضمار نيوبري أمس لإبراز بعض مظاهر التراث الإماراتي الأصيل، تم فيها عرض نقش الحناء للبنات والسيدات عموماً.

وحظيت الخيمة بإقبال واسع، كما أقيمت فعاليات خاصة لتسلية الأطفال في حديقة خاصة بالقرب من المضمار للألعاب استمتعوا فيها مع عائلاتهم خلال السباق.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق